مصرع 3 عمداء ركن لنظام الأسد في إدارة المركبات بأقل من 24 ساعة

0

أخبار السوريين: تستمر المواجهات العسكرية بين الفصائل الثورية وقوات الأسد بمحيط إدارة المركبات في حرستا، وسط خسائر كبيرة تكبدتها قوات الأسد طالت رتباً رفيعة.

وقُتل ثلاثة ضباط برتبة عميد، خلال أقل من 24 ساعة في إدارة المركبات بحرستا. والعمداء هم: العميد الركن حبيب محرز يونس من مدينة القرداحة، والعميد الركن إبراهيم يونس من ريف حمص، إلى جانب العميد الركن علي ديوب قائد اللواء “138 دبابات”.

كما قتل عدد من الضباط برتبة ملازم أول وملازم شرف، إلى جانب أكثر من 30 عنصرًا في الأيام القليلة الماضية.

وبدأت قبل يومين المرحلة الثانية من المعركة، بعد محاولات لقوات الأسد لم تنجح في استعادة السيطرة على الأجزاء التي خسرتها داخل “إدارة المركبات”، بعد هجوم فصائل المعارضة عليها في تشرين الثاني الماضي.

كما قتل في 24 ساعة أكثر من 20 عنصرًا من قوات الأسد وثقتهم الصفحات الموالية بالاسم، بينهم ضباط برتبة عقيد وملازم أول.

وقالت الصفحات الموالية لنظام الأسد، إن غالبية القتلى من قوات “الحرس الجمهوري” ذات الانتشار الأكبر في “الإدارة”، مشيرةً إلى استمرار محاولات فك الحصار عن العناصر الذين حاصرتهم فصائل المعارضة بالسيطرة على مشفى البشر وحي العجمي.

وفي ذات السياق بلغ عدد العناصر الذين تحاصرهم الفصائل الثورية في أبنية الإدارة حوالي 350 عنصرًا، وتحاول قوات الأسد فك الحصار عنهم من خلال شبكة من الأنفاق، وتعزيزات عسكرية استقدمتها إلى محيط مدينة حرستا.

ووفق ما أكدت مصادر فإن مساحات واسعة من “الإدارة” بيد المعارضة حتى الآن، التي تحاصر “الرحبة 446” والمعهد الفني.

وبدأت قبل يومين المرحلة الثانية من المعركة، بعد محاولات لم تنجح لقوات الأسد، في استعادة السيطرة على الأجزاء التي خسرتها داخل “إدارة المركبات” العامة، بعد هجوم فصائل المعارضة عليها في تشرين الثاني الماضي.

وعقب سيطرة المعارضة على مستشفى “البشر” قرب حرستا وحي العجمي والفرن الآلي وطريق حرستا- عربين، اليوم، تمكنت من التقدم نحو “الإدارة” وقطع طريق إمدادها.

مشاركة المقال !

اترك تعليق