عناصر من النظام ينشقون ويسلمون آخرين للثوار بينهم عميد ورائد في حرستا

0

أخبار السوريين: سلم عناصر من قوات الأسد أنفسهم لفصائل الثوار في الغوطة الشرقية بعد إعلان انشقاقهم، وقاموا بتسليم ضابطين وعناصر آخرين كانوا معهم بموقعهم في محيط مبنى محافظة ريف دمشق في مدينة حرستا بالغوطة الشرقية إثر وقوعهم في كمين.

وقالت مصادر ميدانية، إن عناصر إحدى الدشم التابعة لنظام الأسد في محيط مبنى محافظة ريف دمشق تمكنوا من التواصل مع المعارضة بهدف الانشقاق، وتم الاتفاق بين الطرفين على استدراج عدد من زملائهم بهدف القبض عليهم، وعند خروج مجموعتين من العناصر برفقة ضابطين لتفقد خطوط التماس في محيط المبنى تم إيقاعهما بالكمين وتم القبض عليهم جميعاً وعددهم 13 عنصراً بينهم عميد ورائد، فيما استطاع العناصر المنشقون البالغ عددهم خمسة الوصول إلى مناطق المعارضة.

ولعل هذه الحادثة هي الثانية من نوعها التي تجري خلال المعارك الاخيرة بين نظام الأسد والمعارضة في حرستا بالغوطة الشرقية، حيث ساهم عناصر من ميليشيا “درع القلمون” ممن كانوا سابقاً مع اللواء الأول في الجيش الحر، في فتح الطريق أمام عناصر المعارضة للسيطرة على مستودعات الـ 411 التابعة للحرس الجمهوري في حرستا، الأمر الذي دفع الميليشيا لإعدام العشرات من عناصرها بعد كشف مخطط كبير للانشقاق بين العناصر.

وتكبدت قوات الأسد خسائر فادحة في الأرواح والعتاد خلال أسابيع من المعارك المستمرة مع المعارضة، والتي أسفرت عن سقوط العديد من المواقع العسكرية التابعة للنظام وحصار إدارة المركبات وغيرها.

مشاركة المقال !

اترك تعليق