جيش العزة يكشف عن مصير أسرى نظام الأسد بعد استهدافهم من الطيران الروسي

0

أخبار السوريين: أفاد جيش العزة أحد الفصائل العاملة ضمن الجيش السوري الحر، والناشط في ريف حماة الشمالي، أن عدداً من عناصر قوات نظام الأسد الذين وقعوا أسرى بيد فصائل الثوار أصيبوا بالقصف الجوي الروسي وطيران نظام الأسد على مدن وبلدات ريف حماة وإدلب.

وأكدت مصادر عسكرية إصابة بعض الأسرى من قوات الأسد لدى جيش العزة، جراء القصف المكثف على المنطقة وقد تم نقلهم إلى المشافي الميدانية لتلقي العلاج، مشيرةً إلى أن نظام الأسد لا يقيم وزناً لحياة أسراه لدى فصائل الجيش السوري الحر، بالرغم من مناشداتهم المستمرة في أكثر من تسجيل مصور يطالبون بمبادلتهم مقابل معتقلين في سجون الأسد.

وقال (محمود المحمود) أحد القياديين في “جيش العزة”، إن أكثر من ثلاثة 3 نقاط عسكرية تابعة لهم قد تعرضت لقصف مكثف براجمات الصواريخ والغارات الجوية الروسية، حيث تحتوي هذه النقاط على عدد من أسرى نظام الأسد، والذين كان “جيش العزة” قد أسرهم في معارك سابقة بريف حماة.

وأوضح (المحمود) أن ستة من عناصر نظام الأسد الأسرى قد أصيبوا بجروح متفاوتة في القصف الذي تعرضت له المنطقة، منوهاً إلى أن القصف طال المقرات التي تم نقل الأسرى إليها أكثر من مرة، بحسب ما نقل موقع اورينت نت.

وحمّل القيادي في “جيش العزة” نظام الأسد والروس إضافة للجهات الحقوقية الدولية تبعات قصف النظام والروس الجوي التي تطال أماكن تواجد الأسرى، محذّراً من أن تعمّد استهداف الأماكن بما فيها المدنية هو أوضح دليل على نوايا النظام للتخلص من أسراه لما يشكلوه عبر مناشدة ذويهم من ضغط على نظام الأسد.

يذكر أن “جيش العزة” قد نشر في وقت سابق عدد من المقاطع المصورة أظهرت عناصر من ميليشيا النظام وقعوا في الأسر بمعارك حلفايا وصوران والزلاقيات نهاية العام المنصرم 2017.

مشاركة المقال !

اترك تعليق