الجيش الوطني السوري يتجهز لمساندة الفصائل في معارك جنوب إدلب

0

أخبار السوريين: تتجهز فصائل من الجيش الوطني السوري المشكل حديثًا شمالي حلب، للمشاركة في معارك ريفي حماة وإدلب. وقال العقيد هيثم العفيسي، نائب رئيس هيئة الأركان، التي يتبع لها “الجيش” في منطقة “درع الفرات” شمالي حلب، إن العمل المقبل يتمحور حول إمكانية تخفيف الضغط عن فصائل إدلب وحماة، بحسب ما نقلت عنه صحيفة عنب بلدي.

وتشارك في معارك جنوب إدلب، انطلاقًا من ريف حماة الشرقي، فصائل على رأسها “تحرير الشام”، “أحرار الشام”، “جيش العزة”، “جيش إدلب الحر”، و”جيش النصر”.

وطالبت الفصائل كانون الأول الماضي، بدعم المعارك ضد قوات الأسد في المنطقة، كما دعا “المجلس الإسلامي السوري” فصائل سوريا لمساندتها.

وتتقدم قوات الأسد في ريف إدلب الجنوبي، ووصلت مؤخرًا إلى قرية “أم الخلاخيل”، بينما أعلنت اليوم أنها سيطرت على بلدات شمال شرق القرية.

ووفق العفيسي “فكرة المشاركة قيد النقاش، وعند إعلان الجاهزية سيبدأ العمل ونعلن عن الخطوة”.

كما لفت نائب هيئة الأركان إلى أن “هناك فصائل تتبع للجيش الوطني في ريفي حماة وإدلب وتشارك في المعارك”، إلا أنه لم يحدد تلك الفصائل ولم يتحدث عن طريقة الدخول إلى منطقة المعارك جنوبي إدلب.

وأعلنت وزارة الدفاع التابعة للحكومة السورية المؤقتة، عن تشكيل “الجيش الوطني”، في 30 كانون الأول الماضي، تطبيقًا للاتفاق الذي وقعت عليه فصائل “الجيش الحر” في وقت سابق. وينبثق عن “الجيش الوطني” ثلاثة فيالق، التي تتفرع بدورها إلى ألوية.

مشاركة المقال !

اترك تعليق