أمريكا وتركيا تتوصلان إلى اتفاق بشأن الميليشيات الكردية في سوريا

0

أخبار السوريين: قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن إن “أنقرة وواشنطن تؤكدان على وقف تزويد “الوحدات الكردية” بالسلاح، جاء ذلك خلال اتصال هاتفي بين قالن ومستشار الأمن القومي الأمريكي الجنرال هربرت ماكماستر (السبت).

وبحسب وكالة الأناضول، فإن قالن شدد خلال اتصاله مع ماكماستر، على ضرورة الأخذ بعين الاعتبار المخاوف الأمنية المشروعة لتركيا، والتنسيق الوثيق لتجنب سوء الفهم.

ومنذ بدء عملة “غصن الزيتون” شهدت العلاقات التركية الأمريكية توتراً بسبب تصريحات واشنطن التي دعت فيها أنقرة للكف عن العملية ومن ثم اقتراححها إقامة منطقة آمنة بعمق 30 كيلو متر داخل الأراضي السورية إلا أن أنقرة أبدت رفضها وشددت على مضيها بالعملية.

وفي هذا الإطار، قال الرئيس التركي (رجب طيب أردوغان) إن “عملية غصن الزيتون ستستمر حتى تحقق أهدافها”، وأضاف “سنطهر منبج من الإرهابيين. قتالنا سيستمر حتى لا يبقى أي إرهابي حتى حدودنا مع العراق”، وفقاً لوكالة رويترز.

وأوضحت الوكالة (الجمعة) أن الرئيس أردوغان تعهد بتطهير حدود بلاده مع سوريا من مقاتلي “الوحدات الكردية”، قائلاً إن “أنقرة قد توسع نطاق عمليتها العسكرية الراهنة في شمال غرب سوريا شرقا حتى الحدود مع العراق”، مشيرة إلى أن “هذه الخطوة تهدد بمواجهة محتملة مع القوات الأمريكية المتحالفة مع الأكراد”.

من جانبه، جدد رئيس الوزراء التركي (بن علي يلدريم) خلال كلمة له خلال فعالية في إسطنبول، تأكيده على عدم سماح بلاده بإنشاء “حزام إرهابي” على حدودها الجنوبية، “أيا كانت الجهة التي تقف وراء ذلك” بحسب وكالة الأناضول.

وتساءل يلدريم قائلاً: “صرحوا خلال الأيام الأخيرة، عن تشكيل جيش (قوة أمنية حدودية) قوامه 30 ألفًا على حدودنا الجنوبية، ماذا يعني هذا؟” مشيراً إلى أن “الحدود الجنوبية لتركيا هي حدود حلف شمال الأطلسي (ناتو)، ولا يمكننا فهم قيام دولة عضو في الحلف (أمريكا) بتشكيل جيش (إرهابي) على حدود دولة أخرى عضو أيضًا”.

بدوره، قال وزير الخارجية التركي (مولود جاويش أوغلو) إن “بلاده ستواصل عملية غصن الزيتون في منطقة عفرين السورية، حتى تحقق أهدافها، وستسلم الأراضي لأصحابها الأصليين بعد تطهيرها من الإرهابيين”.

وتطرق (جاويش أوغلو) إلى العلاقات (التركية – الأمريكية) موضحاً أنه “ينبغي استعادة الثقة المفقودة أولًا حتى نسير قُدماً بشأن بعض القضايا، لأن هناك انعدام ثقة (..) نحن لا نخطئ بحق الآخرين ونتمسك بوعودنا”.

وأضاف “إذا كنتم منزعجين من مكافحتنا للتنظيم الإرهابي (ب ي د) فقولوا ذلك بكل وضوح دون نفاق” وأردف بالقول: “كونوا صادقين فلا يمكنكم مد التنظيم الإرهابي بالسلاح من جهة، وبعد تمرد هؤلاء الإرهابيين تطالبون تركيا بأن تكون العملية قصيرة الأمد، بدعوى الخشية على المدنيين، من جهة أخرى”.

يشار إلى أن (مولود جاويش أوغلو) قد أفصح مؤخراً عن أنّ نظيره الأمريكي (ريكس تيلرسون) اقترح عليه خلال لقائه به في العاصمة الفرنسية “باريس” إنشاء خط أمني بامتداد 30 كم في سوريا.

وكالات

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.