فيديو: لعبة “حماة الديار”..يتسائل البعض إن كانت تتيح ميزة “التعفيش”وتعذيب المعتقلين

0

أخبار السوريين: انتشرت مؤخرًا على مواقع التواصل الاجتماعي لعبة حربية للكومبيوتر والأجهزة الذكية، تحمل اسم “حماة الديار”، وتدور أحداثها في خمس محافظات سورية.

وجاء في توصيف اللعبة على موقع “Google Play”، أن الإصدار الأول من اللعبة يحتوي على خمس مراحل، هي حمص، حماة، إدلب، دير الزور، وحلب.

ويأخذ اللاعب دور أحد جنود قوات الأسد في المحافظات السورية، وتدور المعارك في الأحياء المدنية، بينما تبدأ اللعبة بنشيد “حماة الديار”، وينتقل من محافظة إلى التالية بعد إنهاء مهمته فيها.

ويتيح التصميم للاعب استخدام عدة أسلحة، بينها المسدسات والروسية والقناص والرشاشات متوسطة المدى وقاذفات “RPG” والطائرات.

وتساءل بعض المتابعين على صفحات “فيس بوك”، ما إذا كانت اللعبة تتيح ميزة “التعفيش”، في إشارة لنهب قوات الأسد لمنازل المدنيين في المحافظات الخمس سابقة الذكر، بالإضافة لتعذيب المعتقلين.

وحمل تصميم اللعبة عدة عيوب، أبرزها غياب أدوات التقريب أثناء التسديد، لا سيما في مرحلة حماة، وهو ما اعتبره بعض مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، منسجمًا مع خطة نظام الأسد في القصف العشوائي، وفق تعبيرهم.

وتفترض اللعبة وجود “إرهابيين” في كامل أحياء المحافظات السورية الخمسة التي شملها الإصدار الأول، ويسعى اللاعب لقتلهم باستخدام كافة أنواع الأسلحة.

وبحسب معلقين من أبناء هذه المحافظات، فقد وصفوا تصوير الشوارع بالدقيق من حيث الأماكن العامة، وكان أشهرها ساحة الساعة في حمص، مشيرين إلى أنها رمز للثوار في فترة الحراك السلمي.

ويعتبر مؤيدو نظام الأسد أن اللعبة شكل من أشكال الدعم لقوات النظام وحلفائه، في حربهم ضد قوات المعارضة.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.