المفسي حسون لصحيفة إيرلندية: 22 عائلة سورية فقط لجأت إلى أوروبا

0

أخبار السوريين: أنكر مفتي نظام الأسد، أحمد بدر الدين حسون، لجوء أعداد كبيرة من السوريين إلى أوروبا. وفق تقرير نشرته صحيفة “irishtimes” الإيرلندية، في الثاني من كانون الأول الجاري، فإن حسون اعترف بلجوء “عدد قليل جدًا من العائلات السورية، بينما حمل بقية اللاجئين جوازات مزورة وهم ليسوا سوريين”.

ويتحدث نظام الأسد خلال الأيام الماضية، عن عودة السوريين إلى بلادهم “وتسوية أوضاعهم السياسية والأمنية”.

ومنذ عام 2011 لجأ ما يزيد عن خمسة ملايين سوري إلى دول الجوار وأوروبا، بحثًا عن حياة أفضل، بعد تردي الأوضاع الأمنية والاقتصادية في سوريا، وفق إحصائيات الأمم المتحدة.

وتضمنت النسخة العربية من تحقيق للصحيفة، حمل اسم “طريق العودة إلى دمشق: اللاجئون السوريون يريدون العودة إلى بلادهم”، تحديدًا على لسان حسون الذي قال إن 22 عائلة سورية فقط لجأت إلى أوروبا من سوريا.

واعتبر أن العوائل “فروا فقط بسبب الاعتداءات من قبل جماعات المعارضة وليس لشيء فعلته الحكومة”.

كما رفض التقارير التي تفيد بأن 226 ألف لاجئ سوري، وصلوا إلى أوروبا خلال عام 2016، وفق الصحيفة، التي أشارت إلى رفض وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، طلبها لمقابلته حول الأمر.

وكان مفتي نظام الأسد قال إنه متفائل بدور اللاجئين في إعادة إعمار سوريا، خلال لقائه بالوفد الاغترابي السوري في الأرجنتين، 19 أيلول الماضي.

ودعا حينها اللاجئين إلى ما أسماه “تعزيز الروابط بين السوريين في دول الاغتراب ووطنهم الأم”، مضيفًا أن “هناك من يريد للسوريين إلغاء هويتهم”.

ووفق حسون فإن “هناك من يريد أن ينسي المغتربين السوريين هويتهم ولغتهم تمهيدًا لقطع جذورهم بوطنهم”.

ويحاول نظام الأسد توجيه ملف اللجوء بربطه بتنظيم الدولة، والمعارضة، مخليًا مسؤوليته عن الملايين الذين نزحوا داخليًا، وآخرين توجهوا بحثًا عن حياة أفضل خارج حدود سوريا.

مشاركة المقال !

اترك تعليق