عناصر من تنظيم دخلوا مطار دير الزور بمصفحة للنظام مدعين أنهم خبراء روس

0

أخبار السوريين: استطاع عناصر من تنظيم الدولة دخول مطار دير الزور العسكري، بعدما أوهموا عناصر جيش الأسد بأنهم جنود روس أو خبراء روس. حيث كشفت التفجيرات التي ضربت المطار التابع للنظام السوري، أن عناصر الدولة يتقنون اللغة الروسية.

من جانبهم انتقد موالون لجيش الأسد، على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، كيفية إدخال عناصر إلى المطار العسكري بمجرد ادعائهم أنهم جنود روس ويريدون مقابلة المسؤول عن المطار، تبعاً لما أوردته مواقع موالية وتابعة لنظام بشار الأسد.

وجاء في موقع “تلفزيون الخبر” التابع لمنظومة إعلام نظام الأسد الإلكترونية، أن المجموعة التي تمكّنت من اختراق مطار دير الزور العسكري، ادّعت أنها تابعة للقوات العسكرية الروسية.

وأكد المصدر السالف أن تلك المجموعة طلبت من القائمين على الحراسة، مقابلة “قائد المطار”، مؤكداً أن تلك المجموعة نالت الموافقة على الدخول من خلال “سيارة مصفحة” ثم ترجّلت منها وقامت بإطلاق قذائف على الطائرات العاملة في المطار، وأنهم قاموا “بتفجير أنفسهم بالطائرات المتواجدة هناك” على حد تأكيد الموقع الموالي لنظام الأسد.

وأكد “الخبر” أن الذين قاموا بالعملية توجّهوا بسيارتهم إلى غرفة قائد المطار لتفجيرها، إلا أنها انفجرت قبل الوصول إليها.

وأضاف موقع موال آخر بعض التفاصيل التي رافقت العملية، حيث ذكرت صفحة “شبكة أخبار ريف اللاذقية الآن الرسمية” الموالية لنظام الأسد، وتحرر من المحافظة التي تحمل اسمها، أن المجموعة التابعة لتنظيم الدولة التي اخترقت المطار قد زعم عناصرها أنهم “خبراء روس جاؤوا لتفقد المطار” وأنه منذ بدء دخول المجموعة بدأوا بإطلاق النار على عناصر النظام المتواجدين هناك، مما أدى إلى قتل العديد منهم، وعرف منهم، على حد تأكيد صفحات موالية مختلفة، المقدم فريز عزيز عودة، والملازم أول يوسف عينه، والمجند شمعون يوسف، ومحمد حنان، ومهند العبد الحنان الذي يتقن اللغة الروسية وتواصل مع عناصر المجموعة ودخل معهم إلى المطار، على حد تأكيد صفحات موالية عديدة ومنها “شبكة أخبار الرقة”، ثم كان من بين الذين لقوا مصرعهم في العملية، على حد تأكيد تلك الصفحات التي نعته ونشرت صورة له.

وكانت “الشرق الأوسط”، نقلت في خبر لها، الاثنين، عن مصادر إعلامية قريبة من ميليشيات “حزب الله” اللبناني، أن منفذي عملية تفجيرات مطار دير الزور، قد تنكّروا بالزي العسكري الروسي.
وانتقد موالون للنظام السوري، الطريقة التي تم فيها السماح للعناصر بالدخول إلى المطار العسكري، لمجرد قولهم إنهم جنود روس أو أنهم “خبراء روس”.

 

مشاركة المقال !

اترك تعليق