بعد قصفها لشرقي دمشق: الجعفري يطالب إسرائيل بالخروج من الجولان!

0

أخبار السوريين: طالب المندوب الدائم لسوريا في الأمم المتحدة، بشار الجعفري ، إسرائيل بمغادرة الجولان السوري المحتل. وأكد الجعفري في جلسة لمجلس الأمن الدولي، عقدت يوم الأربعاء الماضي، حول الأوضاع في الشرق الأوسط، على حق سوريا “السيادي على الجولان السوري المحتل حتى خط الرابع من حزيران لعام 1967″، مشددًا أن “هذا الحق لا يخضع للتفاوض أو التنازل”، بحسب وكالة الأنباء الرسمية (سانا).

وحسب محللين تعتبر تصريحات الجعفري محاولة لإبعاد النظر عن الهجمات المتكررة التي تقوم بها إسرائيل في سوريا، والتغطية على الفشل في الرد على هذه الهجمات أو إيقافها.

وكان الطيران الحربي الإسرائيلي شن قبل أيام غارات جوية على بطارية للدفاع الجوي تابعة لنظام الأسد شرق دمشق، بحسب ما أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي.

وليست المرة الأولى التي تستهدف فيها إسرائيل مواقع تابعة لنظام الأسد في سوريا، إذ كان آخرها في أيلول الماضي، عندما استهدف الطيران قاعدة عسكرية مخصصة للأسلحة الكيميائية في محافظة حماة.

ويعتبر نظام الأسد مرارًا في بياناته أن “القصف يأتي لرفع معنويات العناصر الإرهابية بعد الانتصارات الساحقة التي يحققها “الجيش العربي السوري” ضد الإرهاب على أكثر من اتجاه”، ويعلن أنه سيرد على القصف لكن في الوقت المناسب، بحسب رواياته، مطلقًا تحذيرات وتهديدات.

وفي سياق متصل وافقت روسيا أمس، على طلب إسرائيلي بتوسيع الحزام الأمني المحاذي للحدود مع سوريا، بحسب ما أفادت صحيفة “الشرق الأوسط”.

وأضاف الجعفري “أرضنا المحتلة وحقوقنا المغتصبة ستعود كاملة إلى أصحابها الشرعيين وعلى المستوطنين الإسرائيليين أن يغادروها عاجلاً أم آجلاً”.

وأكد أن “إسرائيل تمادت في إجرامها من خلال تقديمها دعمًا مباشرًا، وغير مباشر إلى تنظيم (داعش الإرهابي)، وشنها غارات غادرة متكررة على أراضي الجمهورية العربية السورية دعمًا للمجموعات الإرهابية”.

واحتلت إسرائيل هضبة الجولان السورية خلال حرب عام 1967، وضمتها إليها لاحقًا، في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

مشاركة المقال !

اترك تعليق