التعفيش يقتل 9 عناصر من ميليشيا الدفاع الوطني

0

أخبار السوريين: قتل عدد من شبيحة الدفاع الوطني ، إثر انفجار ألغام كان زرعها تنظيم الدولة، وذلك أثناء قيامهم بـ”تعفيش” ممتلكات المدنيين في ريفي حمص وحماة الشرقيين.

وقتل ثلاثة عناصر من ميليشيا الدفاع الوطني، في “سلمية” وهم: المصور الحربي بشار الحاج، وقمر الصالح، وآصف إبراهيم، يوم الأربعاء، إثر انفجار لغم أرضي خلال قيامهم بنهب وسرقة منازل المدنيين في قرية “البرغوثية” بريف “سلمية” الشرقي، بينما ادّعت صفحات موالية، أن القتلى من سرية الهندسة في “الدفاع الوطني”.

كما شيعت مدينة “المخرم الفوقاني” بريف حمص الشرقي، الثلاثاء، ثلاثة عناصر من ميليشيا الدفاع الوطني، وهم: المساعد أول أكثم علي ميلاد، وشقيقه المصور في تلفزيون النظام (مركز حمص) “محمد”، و صهرهم يونس ميلاد، قتلوا أيضاً إثر انفجار عبوة ناسفة بهم خلال سرقتهم منزلا في قرية “الصالحية” التابعة لناحية “جب الجراح”.

وأيضا قرية “مزين البقر” المجاورة لقرية “الصالحية”، شهدت أيضاً قبل نحو 10 أيام مقتل ثلاثة عناصر من ميليشيا الدفاع الوطني -مركز المخرم، (واحد من السنكري وأثنان من الحراكي) أثناء تعفيشهم لمنازل المدنيين من البدو الرحل من القرية المذكورة.

وأكدت مصادر أهلية، أن عمليات سرقة المنازل في قرى “جبال الشومرية” والريف الشرقي لـ”جب الجراح” و”السلمية”، بدأت بعد ساعات قليلة من سيطرة قوات الأسد عليها بعد انسحاب التنظيم باتجاه البادية.

وأوضحت المصادر، أن عمليات “التعفيش” شملت المساجد أيضا، وكافة محتويات البيوت من أثاث منزلي وأبواب وشبابيك.

وتقول مصادر أهلية أخرى، أن قتلى وجرحى نظام الأسد في الأيام القليلة الماضية، بسبب عمليات “التعفيش”، في ريفي حمص وحماة الشرقيين، يصل إلى نحو 50 شخصاً.

مشاركة المقال !

اترك تعليق