تنظيم الدولة يعدم أول أسير إيراني في سوريا.. وقاسم سليماني يرد

0

أخبار السوريين: نعى زعيم “فيلق القدس” التابع لميليشيات “الحرس الثوري” الإيراني، اللواء قاسم سليماني، مرتزقا إيرانيا، أعدمه تنظيم الدولة، بعد يومين من أسره قرب منطقة التنف في البادية السورية.

وقال “سليماني” إنه “وبعد الهزائم المتتالية للجماعات التكفيرية – الوهابية العميلة للاستكبار العالمي أمام المقاتلين في مختلف الجبهات، بادر تنظيم داعش الإرهابي إلى ارتكاب جريمة فظيعة ولا إنسانية لا تندرج في إطار أي قاعدة أو قانون إسلامي ولا حتى إنساني”.

وزعم سليماني أن “هذا النوع من الجرائم التي وقع مثلها آلاف المرات لغاية الآن في العراق وسوريا ضد المسلمين، سواء الشيعة أو السنة، لن يؤدي سوى للمزيد من وحدة ووعي العالم الإسلامي تجاه هوية وخبث خوارج العصر هؤلاء، ويجعلنا أكثر عزما وقوة في تطهير الأرض الإسلامية من دنسهم”.

وأردف زعيم فيلق القدس “فليكن الشعب الإيراني الشجاع، خاصة أسرة محسن حججي، على ثقة بأن أبناءهم البواسل سيثأرون لدمه إزاء هذا العمل الوحشي بقرار حازم، ألا وهو اجتثاث جذور شجرة الوهابية الخبيثة والإرهاب من العالم الإسلامي” بحسب ادعائه.

وختم سليماني رسالته بوصف تنظيم الدولة بـ”الشجرة الملعونة”، و”الغدة الخطيرة الناتئة”، قائلاً إنه “لن يتوانى في السعي إلى القضاء عليها”.

وكانت وسائل إعلام إيرانية قد أكدت قبل يومين أن تنظيم الدولة، أعدم العنصر في ميليشيات الحرس الثوري “محسن حججي” (25 عاماً)، وذلك بعد أسره خلال الهجوم الذي شنه التنظيم في عمق البادية السورية.
و”محسن حججي” هو أول عنصر إيراني يتم أسره وإعدامه من قبل تنظيم الدولة، منذ تدخل الحرس الثوري في سوريا والعراق، وكان ينتمي إلى مؤسسة “الشهيد كاظمي” وهو من مدينة “نجف آباد” في محافظة أصفهان وسط إيران.

مشاركة المقال !

اترك تعليق