فورين بوليسي تسرِّب محادثات ريكس تيليرسون وأمين الأمم المتحدة حول مصير الأسد

0

أخبار السوريين: كشفت مجلة (فورين بوليسي الأمريكية) في تقريرها الحصري، عن معلومات من ثلاثة مصادر دبلوماسية مطلعة على محادثات أجراها وزير الخارجية الأمريكي “ريكس تيليرسون” مع الأمين العامّ للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريس” تتعلق برؤية الإدارة الأمريكية بما يخص رأس النظام السوري ومستقبل سوريا حيث قال: “روسيا ينبغي أن تحظى بدور القائد عندما يتعلق الأمر بمستقبل سوريا”.

وقال “تيليرسون” خلال اجتماع خاص عقدته وزارة الخارجية الأسبوع الماضي مع الأمين العامّ للأمم المتحدة بأن مصير الرئيس السوري بشار الأسد في أيدي الروس، وأن أولوية إدارة ترامب تقتصر على هزيمة تنظيم الدولة.

وقالت المجلة: إن هذه التصريحات تعتبر آخِر موقف للسياسة الأمريكية الوعرة التي تركت المراقبين الدوليين في حالة إصابة دبلوماسية بينما يحاولون معرفة ما إذا كانت إدارة ترامب ستصر على أن يتنحى الأسد عن السلطة, فقبل ثلاثة أشهر تقريبًا، أصر تيلرسون على أن الأسد سيضطر إلى ترك منصبه بسبب استخدامه للأسلحة الكيميائية.

وقد أشارت تأكيدات تيلرسون لغوتيريس إلى رغبة إدارة ترامب المتزايدة في السماح لروسيا باتخاذ موقع “السائق” في سوريا، وإلقاء الجغرافيا السياسية جانبًا للتركيز على هزيمة تنظيم الدولة.

كما أشار التقرير إلى أن العمل العسكري الأمريكي ضد قوات الأسد في الأشهر الأخيرة كان القصد منه تحقيق أهداف تكتيكية محدودة -ردع هجمات الأسلحة الكيميائية في المستقبل وحماية القوات المدعومة من الولايات المتحدة التي تقاتل تنظيمَ الدولة في سوريا- ولا تُضعِف حكومة الأسد أو تُقوِّي موقف المعارضة في المفاوضات.

وترى الصحيفة أن موقف تيلرسون اعترافٌ بأن “النظام السوري”، المدعوم من روسيا وإيران، آخِذ في الظهور باعتبارها المنتصرَ السياسي المحتمل في الحرب الأهلية التي دامت ستة أعوام في البلاد، كما يمثل تراجعًا جديدًا عن بيان جنيف الذي تم التوصل إليه بوساطة الأمم المتحدة لعام 2012 والذي وقعته روسيا والولايات المتحدة والقوى الرئيسية الأخرى التي دعت إلى إقامة حكومة انتقالية مع شخصيات من النظام والمعارضة، مما سيؤدي إلى مغادرة الأسد للسلطة.

الدرر الشامية

مشاركة المقال !

اترك تعليق