لماذا طردت الأمم المتحدة مراسلة الإخبارية السورية التابعة لنظام الأسد؟

0

أخبار السوريين: طُردت الصحفية والمذيعة في قناة “الإخبارية السورية” التابعة لنظام الأسد، ربى الحجلي، يوم أمس الثلاثاء، من مقر الأمم المتحدة في جنيف، إثر توجيهها كلمات مسيئة وشتائم بحق وفد المعارضة السورية إلى مفاوضات “جنيف ٦”.

وأظهر شريط مصور، نشره موقع “الاتحاد برس”، صوت الصحفية وهي توجه الشتائم والإهانات لوفد المعارضة، لدى دخوله إلى لقاء المبعوث الأممي، مخاطبة إياهم بعبارات مثل: “تواصوا بالعمالة والإرهاب – مجرمون ببدلات رسمية – علوش المجرم شو بدك تبرر للسوريين”.

شتائم الحجلي دفعت القائمة على قاعة التفاوض، إلى سحب ترخيص التغطية منها، وإبعادها من المقر، وفقا لإعلاميين.

يشار إلى أن ربى الحجلي من أبرز الإعلاميات المواليات لنظام الأسد، وظهرت في تغطيات ميدانية من مناطق سيطرة النظام في حلب، وغيرها.

فيما قالت صفحات موالية لنظام الأسد، أن سبب إبعاد الحجلي، هو شكوى تقدم بها القيادي بالمعارضة محمد علوش.

وأوضحت صفحات نظام الأسد أن الحجلي وصفت علوش بـ”الإرهابي”، وهو ما دفع الأخير للتقدم بشكوى ضدها لدى أمن المقر.

وأكد عضو وفد الهيئة العليا للمفاوضات في جنيف أحمد رمضان، في تغريدة نشرها على حسابه في “تويتر”، أن “الأمم المتحدة تطرد ربى الحجلي مراسلة قناة الإخبارية التابعة لبشار، بعد صراخها بألفاظ نابية عند دخول وفد المعارضة السورية مقر التفاوض”.

مشاركة المقال !

اترك تعليق