الثوار يدمرون غرفة عمليات النظام في قلعة شلف بريف اللاذقية ويقتلون قائدها

0

أخبار السوريين: استطاعت الفصائل الثورية، اليوم من تدمير غرفة عمليات قوات الأسد بقلعة شلف بجبل الأكراد في ريف اللاذقية بعد استهدافها بالصواريخ والمدفعية بعد ساعات من إطلاق معركتين في المنطقة بهدف السيطرة على مواقع استراتيجية.

وقتل قائد غرفة عمليات قوات الأسد في قلعة شلف بعد استهداف الفصائل غرفة عمليات النظام بالصواريخ، ما أسفر عن دمار الموقع بالكامل ومقتل وجرح العديد من الميليشيات الأجنبية.

وكانت فصائل (الفرقة الأولى الساحلية، فيلق الشام، أحرار الشام) أعلنت صباح اليوم عن بدء معركة “وبشر الصابرين” التي تهدف إلى السيطرة على تلال استراتيجية في جبل الأكراد، كما أعلنت “هيئة تحرير الشام” عن انطلاق معركة “فإنكم غالبون” التي تهدف للسيطرة على تلال تنطلق منها قذائف وصواريخ النظام باتجاه قرى وبلدات ريف اللاذقية.

ويأتي إعلان الفصائل عن المعركتين رداً على المجزرة التي ارتكبتها قوات الأسد في مدينة خان شيخون بريف إدلب إثر استهداف المدنيين بغاز السارين السام، ما أوقع 100 شهيد و300 إصابة بحالات اختناق.

يذكر أن “هيئة تحرير الشام” أعلنت في وقت سابق من الشهر الماضي عن استهداف اجتماع لقيادات “رفيعة” من نظام الأسد قرب مدينة القرداحة، بريف محافظة اللاذقية، التي تعتبر مسقط رأس بشار الأسد.

وذكرت “هيئة تحرير الشام” عبر حساباتها الرسمية في مواقع التواصل الاجتماعي، أنه “بعد ورود معلومات استخباراتية خاصة، استهدفت تحرير الشام، بـ 20 صاروخاً بعيد المدى، اجتماعاً رفيع المستوى ضم قيادات للنظام وحلفائه، بالقرب من مدينة القرداحة”.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.