التحالف الدولي يرتكب مجرزة في “مسكنة” بحلب ونداءات استغاثة من أهالي المدينة

0

أخبار السوريين: ارتكب طيران التحالف الدولي في الساعات الأولى من فجر اليوم الأحد مجزرة جديدة بحق أهالي بلدة مسكنة بريف حلب الشرقي، الأمر الذي أسفر عن سقوط عشرات الشهداء والجرحى، في حين منعت قوات الأسد وميليشيا قسد مئات النازحين من شرق حلب نحو مناطق “درع الفرات”.

وأفاد ناشطون بأن طائرات التحالف الدولي، قصفت حي الريحانية بمسكنة ما أدى لوقوع 8 شهداء ووجود عشرات الجرحى تحت الانقاض بينهم نساء وأطفال في ظل عدم وجود أحد يخرجهم من الركام، فيما أكدت مصادر طبية في مسكنة وجود نقص كبير في الأدوية والمعدات الطبية.

خوف من الاعتقال

بموازة ذلك منعت ميليشيا الوحدات الكردية مئات النازحين من بلدة مسكنة في ريف حلب الشرقي من الدخول إلى مدينة رأس العين واشترطت وجود كفيل للسماح لهم، كما أكد المجلس المحلي لمدينة مسكنة أن قوات الأسد منعت الأهالي من النزوح نحو مناطق درع الفرات، واعتقلت الرجال وأخذتهم لمخيم جبرين، وسرقت المجوهرات والنقود التي بحوزة النساء.

وقال رئيس المجلس المحلي، إبراهيم المحمد، إن “تعداد سكان المدينة وريفها قرابة الـ150 ألف، إضافة لخمسين ألف من نازحي مدينة الباب ومدن أخرى، مشيراً إلى أن قوات الأسد قطعت الطريق الواصل بين مدينة مسكنة ومناطق سيطرة الجيش السوري الحر، الأمر الذي أجبر الأهالي للنزوح نحو مدينة الرقة وريفها الخاضعين لسيطرة تنظيم الدولة”.

وأضاف المحمد أن الخوف من الاعتقال على يد قوات الأسد، أو ارتكاب مجازر، دفع الأهالي، للهرب نحو مناطق التنظيم، داعياً لإيجاد ممرات إنسانية للأهالي، بعد أن تقطعت بهم السبل في ظروف مناخية قاسية.

وكانت مدينة مسكنة شهدت حركة نزوح كبيرة خلال الأيام القليلة الماضية، قدرها المجلس المحلي بنحو 1000 عائلة، نزحت باتجاه منطقتي جرابلس والباب في ريف حلب الشرقي.

كما ورت أنباء عن إعدام قوات النظام لـ8 مدنيين من عائلة واحدة في قرية “الحبوبة غربية” في ريف حلب الشرقي.

نداء استغاثة

وكان المجلس المحلي لمدينة مسكنة بريف حلب الشرقي وجه أمس نداء استغاثة للأمم المتحدة والمنظمات الدولية والدول “الصديقة”، لتأمين ممرات إنسانية للنازحين من المدينة بعد أن قطعت قوات النظام الطريق نحو ريف حلب الشمالي.

وقال رئيس المجلس المحلي، إبراهيم المحمد إن تعداد سكان المدينة وريفها قرابة الـ150 ألف، إضافة لخمسين ألف من نازحي مدينة الباب ومدن أخرى، مشيراً إلى أن قوات النظام قطعت الطريق الواصل بين مدينة مسكنة ومناطق سيطرة الجيش السوري الحر، الأمر الذي “أجبر” الأهالي للنزوح نحو مدينة الرقة وريفها الخاضعين لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”،وتابع: الخوف من الاعتقال، أدى لموجة نزوح جماعي لكل من في مدينة مسكنة وريفها بحسب ما أوردت وكالة “سمارت”.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.