منظمة أطباء بلا حدود توثق تعمّد النظام وروسيا تدمير مشافي إدلب

0

أخبار السوريين: بعد مرور عام على تدمير النظام وروسيا لمشفيين في إدلب، وثقت منظمة أطباء بلا حدود من خلال معلومات وتسجيلات وصور من الأقمار الصناعية، تعمّد النظام وروسيا قصف المستشفيين إلى جانب مرفق طبي تابع لها بمحافظة إدلب في 15 شباط 2016.

وأشار المتحدث باسم مركز “فورنسيك اركيتكتشر” البريطاني للأبحاث الذي كلفته المنظمة تحليلها بأدق التفاصيل إلى وجود تسجيلات مصورة منشورة على مواقع التواصل توثق وقوع هجمات ممنهجة على مستشفيات نفذتها روسيا ونظام الأسد.

وفي 15 شباط 2016 في تماما الساعة 9 صباحاً استهدفت الطيران الحربي بـ4 غارات جوية مستشفى تدعمه “أطباء بلا حدود” في محافظة إدلب، وأثناء انهماك فرق الإغاثة بنقل المصابين، تعرض المكان لضربات جديدة بعد 45 دقيقة، ما أسفر عن وقوع  25 شهيداً وإصابة11آخرون بحسب حصيلة اعلنتها المنظمة آنذاك، كما تعرض المستشفى العام في معرة النعمان على بعد ستة كيلومترات بدوره للقصف، في هجوم ما زالت حصيلته البشرية مجهولة.

 

إلى ذلك حلل مركز الأبحاث حوالى 10 تسجيلات فيديو منشورة على شبكات التواصل، والتي أظهرت لقطات منها بعد تكبيرها أنها ضربات محددة الأهداف، حيث استعان المركز بصور الأقمار الاصطناعية لتحديد الموقع الدقيق للقطات.

وتوافقت صورة مكبرة لإحدى الطائرتين مع ميغ-23 التي يستخدمها النظام وحده، كما تلاءم توقيت القصف مع وقت اقلاع الطائرتين الذي رصده الجيش السوري الحر، حيث انطلقت الطائرة الأولى من قاعدة جوية روسية والثانية من مدرج للنظام واستهدفت معرة النعمان بحسب مركز الأبحاث.

من جهته قال المدير المساعد لأطباء بلا حدود بيار منديهارات: “ليس هناك اثبات قاطع، بل عدد من الادلة القائمة على قرائن تعزز فرضيتنا”، مضيفاً “كنا مقتنعين بمسؤولية القوات الحكومية والقوات الموالية لها”.

واتهم سفير النظام في الأمم المتحدة منظمة أطباء بلا حدود بالعمل لصالح الاستخبارات الفرنسية، فيما اتهم الطيران الأمريكي في موسكو ردا على اتهام واشنطن نظام الأسد وحليفته روسيا.

قصف مشفى في معرة النعمان 

وكانت المتحدثة باسم منظمة أطباء بلا حدود في تركيا، “سراب أوزتورك” أكدت أنه تم انتشال جثث 11 شخصاً، عقب قصف مقاتلات العدوان الروسي مستشفى تشرف عليه المنظمة في مدينة معرة النعمان بمحافظة إدلب الاثنين المصادف لـ 15 شباط  الحالي 2016

وذكرت أوزتورك أنهم تأكدوا من وجود 25 موظفاً في المستشفى أثناء القصف، مبينة أن 15 منهم نجوا دون إصابات، فيما تعرض ثلاث موظفين للإصابة، وانتُشلت جثث 5 موظفين و5 مرضى ومرافق، وأشارت أوزتورك إلى أن أنهم لا يعلمون عدد الأشخاص الذين كانوا داخل المستشفى أثناء القصف، لأن القصف وقع ليلاً أثناء تغير نوبات عمل الموظفين، معبرة عن خشيتها من ازدياد عدد القتلى.

وكانت منظمة (أطباء بلا حدود) أدانت في وقت سابق سلسلة من الضربات الجوية التي شنها النظام على منشآت طبية، وجاء في بيان صادر عن المنظمة أن القنابل سقطت على تسع منشآت طبية أو بالقرب منها في محافظة إدلب على مدى أربعة أيام في وقت سابق من هذا الشهر. ووصفت منظمة أطباء بلا حدود “الهجمات التي تستهدف خدمات العناية الصحية” بأنها تشكل انتهاكا كاملا للقانون الدولي.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.