تقرير أخبار السوريين اليومي للأحداث الميدانية 14/12/2016

0

أخبار السوريين: البداية من ريف دمشق، فقد تمكن الثوار من قنص ثلاثة من عناصر الأسد وجرح آخرين خلال اشتباكات دارت على جبهات بلدة الريحان بالغوطة الشرقية، كما تدور معارك متقطعة على جبهات أوتوستراد “حمص-دمشق” الدولي على إثر محاولة تقدم جديدة من قبل قوات الأسد في المنطقة، بينما شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت أطراف مدينة دوما.

وفي حلب، فقد عاود الطيران الحربي التابع لنظام الأسد التحليق بشكل مكثف في أجواء الأحياء الشرقية لمدينة حلب المحاصرة، وشن عدة غارات جوية باستخدام القنابل العنقودية والفراغية على أحياء المشهد والزبدية والصالحين والراشدين الغربي، وترافقت مع قصف مدفعي وصاروخي عنيف على كامل الأحياء المتبقية والخاضعة لسيطرة الثوار، ما أدى لسقوط 6 شهداء والعديد من الجرحى في صفوف المدنيين، في خرق واضح للاتفاق المبرم بالأمس مع روسيا لإجلاء المدنيين والثوار من الأحياء المحاصرة ووقف القصف والعمليات العسكرية.

وقال ناشطون في حلب إن الميليشيات الإيرانية عرقلت اليوم عملية إجلاء أول دفعة من الجرحى من الأحياء المحاصرة، قبل أن يعود القصف المدفعي والجوي لاستهداف أحياء المدينة المحاصرة، بينما حاولت المليشيات الشيعية وقوات الأسد التقدم على جبهة حي الزبدية وتصدى لهم الثوار وأجبروهم على التراجع، وبعد ذلك دك الثوار معاقل الميليشيات الأسدية والإيرانية في منطقة جسرالحج بعربتين مفخختين أدتا لسقوط العديد من العناصر بين قتيل وجريح، فيما تعرضت عدة مدن وبلدات بالريف الحلبي لغارات جوية وقصف مدفعي عنيف أدى لوقوع أضرار مادية فقط.

أما بالريف الشرقي فقد ذكرت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة أن الطائرات التركية استهدف مستشفى مدينة الباب بعدة غارات.

أما في حمص، فقد تتواصل المعارك العنيفة شرق حمص بين تنظيم الدولة وقوات الأسد، ووردت معلومات عن تمكن نظام الأسد خلالها من السيطرة على كتيبة الدفاع الجوي غربي مطار التيفور، وسط وصول تعزيزات كبيرة للطرفين إلى محيط المطار، بينما يحاول التنظيم التقدم على جبهات مدينة القريتين، وتمكن من السيكرة على قرية الشريفة الواقعة غرب المطار، في حين شنت الطائرات الروسية والأسدية عدة غارات جوية استهدفت مناطق الاشتباكات ومدينة تدمير والطريق الواصل بين تدمر والسخنة.

وفي درعا، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت مدينة الحراك ومدينة داعل ومحيطها وبلدة إبطع ومحيط بلدتي الحريك والصورة، غارات داعل ومحيطها، في حين تعرضت مدينة داعل لقصف مدفعي.

أما في دير الزور، فقد شن تنظيم الدولة هجوما على معاقل قوات الأسد في حيي الرصافة والصناعة والحويقة ومنطقة البغيلية ومحيط 137، واستهدفت قوات الأسد المنطقة بقذائف الهاون.

وفي الرقة، فقد استمرت الاشتباكات بين قوات سوريا الديمقراطية “قسد” وتنظيم الدولة ضمن إطار معركة “غضب الفرات” وسط غارات جوية مكثفة من طائرات التحالف الدولي، حيث تمكنت “قسد” من السيطرة على قرى خربة الجحشة والكلي والحرية والمزيونة بالقرب من بلدة الجرنية، ووردت معلومات عن تمكنها أيضا من السيطرة على قرية أبو رداني بالقرب من بلدة المحمودلي غرب الرقة، كما دارت أيضا اشتباكات عنيفة داخل مدينة عين عيسى بعد تسلل عدد من عناصر التنظيم، ودامت الاشتباكات عدة ساعات وأدت لسقوط قتلى وجرحى من عناصر “قسد” ومقتل العناصر المتسللة.

وفي ذات السياق فقد أغارت طائرات التحالف على مدينة الرقة استهدفت سيارة تابعة لتنظيم الدولة في شارع النور” الباسل سابقا” دون ورود أنباء إضافية، كما وأغارت طائرات حربية على مدرسة ابن طفيل التجارية ما أدى لتدميرها بالكامل.

مشاركة المقال !

اترك تعليق