تكريم رياضي بـ “شرشف” وحرمانه من بطولة في دورة غرب آسيا!

0

أخبار السوريين: أقدم وزير داخلية الأسد “محمد الشعار” على تكريم لاعب كمال الأجسام “سليمان الزقة” بإهدائه “طقم شرشف” يوم أمس، بعد إلغاء مشاركته في دورة غرب آسيا، الأمر الذي دفع اللاعب زقة إلى التعقيب على ذلك بالتأكيد بأنه لن يستخدم الشرشف مطلقاً، ولن يمارس رياضته باسم سورية بل باسمه الشخصي بعد هجرته خارج سورية.

اللاعب الموالي للأسد والمنحدر من صافيتا على الشريط الساحلي عقب على هدية وزير داخلية الأسد بالقول: “من وين بدي بلش ما بعرف المهم تم اليوم تكريمي من قبل السيد وزير الداخلية، وآخر شغله بتوقعها انو يكون بقلب الهدية شرشف عكل حال شكرا سيدي الوزير على شراشفكم الدافئة والتحفيز القوي”.

وأضاف في تعقيبه عبر حسابه الخاص في موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، “من كم يوم كانت صدمه ألغاء بطوله غرب أسيا وهلا صدمه الشرشف، ومن هلا رح العب رياضه إلي فقط، وتحرم علي المشاركات بسوريا متل ما حرم علي اني أستعمل الشرشف”.

واستطرد، “أنني أضحك كثيراً وأقول، لو أنني لم أقم بالتجهيز لهذه البطولة طيلة عام كامل، كم كنت وفرت مصاري وتعب بس معلش الأيام جاي ورح جهز برا سوريه ورح وصل للعالمية بأذن الله الشرشف مارح يوقف بطريقي”.

crop750x4272979272185

 

شرشف من سجن عدرا؟
موالون للأسد أكدوا خلال تفاعلهم الكبير من لاعب كمال الأجسام، بان الشرشف الهدية التي قدمها “محمد الشعار” وزير داخلية الأسد للزقة، مشابهة تماماً لتلك التي توزع على المعتقلين أو المساجين في سجن عدرا في العاصمة –دمشق.

الأمر الذي رأى فيه موالون آخرون بأن الهدية هي عبارة عن تهديد ضمني بأن اللاعب قد يحال للاعتقال لو أفشى أسباب منعه من المشاركة في الأعمال الرياضية أو غيرها، منوهين بأن اللاعب أياً كان لا يثير اهتمام حكومة الأسد إن لم ترافق فنونه الواسطة والمحسوبيات وربما الرشوة.

الهدية التي قدمها وزير داخلية الأسد للاعب الموالي “الذي ما زال على قيد الحياة” تعتبر حركة نوعية، فلم يعتاد الموالون للأسد على تقديم الهدايا لهم إلا بعد أن يُقتل لهم واحد أو اثنان أثناء مواجهتهم للشعب السوري، وغالباً تكون الهدايا عبارة عن ساعة حائط، أو كيلو رز ومثله من السكر، على خلاف ما تقدمه إيران لقتلاه من أغطية مزدوجة.

بلدي نيوز

مشاركة المقال !

اترك تعليق