تقرير أخبار السوريين اليومي للأحداث الميدانية 25/6/2016

0

أخبار السوريين: البداية من ريف دمشق، فقد ألقت مروحيات الأسد براميلها المتفجرة على المزارع المحيطة بمخيم خان الشيخ وبلدة الديرخبية وأيضا على محيط بلدة بيت جن، ترافقت مع اشتباكات عنيفة على جبهة ميلك مان في أطراف الديرخبية.

أما في مدينة داريا فقد ألقت المروحيات براميلها المتفجرة بشكل مكثف على منازل المدنيين ترافق ذلك مع قصف بصواريخ “أرض – أرض”، تلاها محاولة تقدم لعصابات الأسد وجرت على إثرها اشتباكات عنيفة على المحور الغربي من المدينة، وقتل خلالها عدد من عناصر عصابات الأسد وجرح آخرون.

وفي الغوطة الشرقية شن الطيران الحربي غارات جوية على مزارع منطقة العب وبلدة الشيفونية مما تسبب بإصابة عدد من المزارعين وتضرر بعض المحاصيل الزراعية، وشنت أيضا غارات على بلدات النشابية وحزرما والبحارية في منطقة المرج، وسط اشتباكات عنيفة جدا في محيط البحارية حيث تمكن الثوار من استعادة نقاط المداجن وكتلة منازل وقتلوا وجرحوا عدد من عناصر الأسد، ولكن القصف العنيف أدى لسيطرة عصابات الأسد على البحارية حسبما أفاد ناشطون.

ومن جهة أخرى فقد سقطت قذائف في محيط ضاحية الأسد “ضاحية حرستا” دون ورود معلومات عن حدوث أضرار بشرية.

وفي حلب، فقد صعدت عصابات الأسد من هجومها على مدينة حلب من عدة محاور في محاولة لحصارها بكل السبل، وسط قصف عنيف من الطيران الروسي بكل أنواع الأسلحة الفسفورية والعنقودية والنابلم والفراغية بشكل مكثف، يوضح مدى رغبة العدو الروسي بحصار المدينة.

فخلال ال24 ساعة الماضية حاولت عصابات الأسد بمساندة من حزب الله الإرهابي ولواء القدس الفلسطيني والحرس الثوري الإيراني وحركة النجباء العراقية التقدم على جبهات مخيم حندرات ومنطقة الملاح وطريق الكاستيلو شمال حلب وأيضا من أحياء جمعية الزهراء وبني زيد والخالدية وسط قصف بالقذائف المدفعية والصاروخية التي لا تتوقف أبدا ولا تحصى وبالتزامن مع غارات جوية بشتى أنواع الأسلحة، حيث أعلنت صفحات تابعة لنظام الأسد عن بدء هجوم عنيف على مدينة حلب، وكانت النتيجة لغاية اللحظة هي تقهقر هذه القوات ومقتل وجرح العشرات منهم دون تمكنهم من التقدم شبرا واحدا.

وما تزال المعارك مستمرة وعلى أشدها، كما استهدف الثوار فرح الحزب بساحة سعدالله وحواجز الأسد في محيط الحديقة العامة بقذائف الهاون وحققوا إصابات مباشرة، وكان الطيران الروسي قد شن غارات جوية على أحياء الميسر والهلك وكرم الطحان والفردوس وبني زيد والمشهد والأشرفية والراشدين وأطراف حي الخالدية وجسر الحج بمدينة حلب، فيما سقطت قذائف على أحياء يسيطر عليها نظام الأسد بمدينة حلب ما أدى لسقوط جرحى في صفوف المدنيين.

وفي ناحية أخرى بالريف الشمالي شن الطيران الروسي غارات جوية على مدن عندان وحريتان وبلدات كفرحمرة وحيان ومعارة الأرتيق وتل مصيبين والليرمون، في حين استهدف الثوار معاقل عناصر تنظيم الدولة في قريتي اسنبل وحربل بقذائف الهاون، كما تمكن الثوار من تدمير سيارة مفخخة على أطراف بلدة الراعي قبل وصولها إلى هدفها، وأيضا أغارات الطائرات على بلدة أورم الكبرى بالريف الغربي، ما أدى لسقوط شهيد وجرحى.

وفي الريف الشرقي جرت معارك كر وفر بين قوات سوريا الديمقراطية، وتنظيم الدولة في محيط منطقة المطاحن جنوب مدينة منبج، بينما تمكنت قوات سوريا الديمقراطية، من السيطرة على منطقة الأربعة كيلو شمال منبج، وسط غارات جوية مكثفة من طيران التحالف الدولي، وفي المقابل نفذ عنصر تابع لتنظيم الدولة عملية انتحارية ضربت عناصر قوات سوريا الديمقراطية قرب صوامع مدينة منبج.

وفي الريف الجنوبي تمكن جيش الفتح من قتل وجرح عدد من عناصر المليشيات الشيعية بعد سقوطهم في كمين محكم على جبهة سد شغيدلة بمحيط بلدة خلصة.

أما في حماة، فقد تمكن الثوار من تحرير قرية الرملية بالريف الجنوبي بعد هجوم مفاجئ نفذوه بعد منتصف الليل تمكنوا فيه من قتل وجرح أكثر من 20 عنصرا من عصابات الأسد واغتنام دبابة وأسلحة وذخائر، وسط غارات جوية من الطيران الحربي والمروحي على نقاط الاشتباكات، بينما تعرضت بلدة حربنفسه لقصف مدفعي عنيف من قبل عصابات الأسد.

وفي الريف الشرقي قالت وكالة أعماق أن انفجارات سمعت في بلدة أثريا ناجمة عن سقوط قذيفة هاون على شاحنة محملة بصواريخ الغراد بعد استهدافها من قبل عناصر تنظيم الدولة، في حين شن الطيران الحربي غارات جوية على محيط بلدة أثريا مستهدفا مواقع التنظيم.

وفي الريف الشمالي سقط شهيدين وعدد من الجرحى بينهم نساء وأطفال جراء استهداف الأراضي الزراعية في قرية الزكاة بقذائف صاروخية من قبل عصابات الأسد المتمركزة في حاجز الشيخ حديد، وأغارت الطائرات الحربية على مدينتي كفرزيتا واللطامنة وتعرضت مدينة اللطامنة لقصف مدفعي.

وفي إدلب، فقد شن الطيران الحربي غارات جوية على أطراف قرية ‏آفس وعلى قرية كراتين بالريف الشرقي وعلى قريتي عرى وسيجر بسهل الروج بالريف الغربي ما أدى لسقوط شهداء وجرحى في كراتين، وسقط شهيدين وجرحى نتيجة قصف الطائرات الحربية على مدينة خان شيخون بالريف الجنوبي.

اما في حمص، فقد قالت وكالة أعماق إن تنظيم الدولة تمكن من السيطرة على قرية حويسيس وتلة الصوان ومواقع أخرى في محيط حقل شاعر بالريف الشرقي، كما تمكن من قتل وجرح عدد من عصابات الأسد وتدمير دبابة واستولى عناصره على دبابتين و3 مدافع وآليات أخرى.

وفي الريف الشمالي ألقت مروحيات الأسد براميل متفجرة على منازل المدنيين في مدينة الرستن أدت لسقوط شهيدين وعدد من الجرحى بينهم نساء وأطفال.

وفي درعا، فقد استشهد أربعة مدنيين من مزارعي بلدة تسيل جراء انفجار ألغام مزروعة على أطراف البلدة بهم، بينما استهدف الجيش الأردني بعدة قذائف وادي كويا بمنطقة حوض اليرموك بالريف الجنوبي الغربي ما أدى لحدوث أضرار مادية دون ورود معلومات عن حدوث أضرار بشرية، علما أن المنطقة تخضع لسيطرة “جيش خالد ابن الوليد” الموالي لتنظيم الدولة.

أما في دير الزور، فقد وقعت مجزرة مروعة راح ضحيتها أكثر من 50 شهيدا وعشرات الجرحى في قرية القورية بالريف الجنوبي الشرقي جراء غارات جوية من طيران العدو الروسي استهدفت منازل المدنيين ومسجد الإيمان عقب صلاة الظهر، حيث حاول الأهالي إسعاف عشرات الجرحى ليقوم الطيران الروسي باستهدافهم بالقنابل العنقودية، ما أدى لارتفاع عد الشهداء لهذا الحد.

وفي سياق أخر شن الطيران الحربي غارات جوية على أحياء الصناعة والرشدية ومحيط المطار العسكري ومدخل المدينة الجنوبي، وسط اشتباكات بين عصابات الأسد وعناصر تنظيم الدولة.

وفي اللاذقية، فقد دارت اشتباكات بين الثوار وعصابات الأسد على محور عين عيسى بجبل التركمان، وتمكن خلالها الثوار من تدمير مدفع رشاش 14.5 بعد استهدافه بصاروخ فاغوت، بينما شن الطيران الحربي الروسي والأسدي أكثر من 15 غارة جوية استهدفت محور‏ بلدة كباني ومحيطه بجبل الأكراد ترافقت مع قيام الطائرات المروحية أيضا بإلقاء براميلها المتفجرة.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.