تقرير أخبار السوريين اليومي للأحداث الميدانية 6/2/2015

0

أخبار السوريين: دمر مقاتلو المعارضة من تجمع صقور الغاب سيارةً تابعةً لقوات الأسد، إثر استهدافها بصاروخ تاو على حاجز زلين في ريف حماة الشمالي، ما أسفر عن مقتل وجرح جميع عناصره، كما استهدفوا مواقع قوات الأسد في مدينة مورك بريف حماة الشمالي بقذائف المدفعية وتمكنوا من تدمير دبابة، كما قُتل العشرات من العناصر الإيرانية، يوم أمس الخميس، في قصف لجيش الإسلام على مواقعهم في الغوطة الشرقية بريف العاصمة دمشق.

وقال “جيش الإسلام” عبر موقعه الرسمي: إن مقاتليه استهدفوا مبنى تتحصن فيه عشرات العناصر الإيرانية في دير سلمان بالغوطة الشرقية، بالقذائف المدفعية، ما أدى إلى انهياره ومقتل ما لا يقل عن 32 عنصرًا.

وكان “جيش الإسلام” أعلن في وقت سابق عن مقتل أكثر من 40 عنصرًا بينهم ضباط خلال التصدي لمحاولة قوات الأسد والميليشيات الشيعية التقدم إلى مدينة دوما بالغوطة الشرقية من جهة مخيم الوافدين.

ومن جهته نشر “الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام” الذي يقاتل في داريا بريف دمشق شريطاً مصوراً يعود لعملية تفجير مبنى في شمال المدينة، كانت قوات النظام تتحصن فيه، ونقل ناشطون عن قيادي في “الاتحاد الإسلامي” إن عدد القتلى وصل إلى 15.

كما فجر مقاتلو لواء شهداء الإسلام مبنى تتحصن فيه قوات الأسد في مدينة داريا بريف دمشق الغربي، ما أدى إلى مقتل جميع مَن بداخله إثر اشتباكات عنيفة بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة يخوضها مقاتلو لواء شهداء الإسلام على الجبهة الشمالية لمدينة داريا في محيط مقام سكينة ضد محاولة تسلل قوات الأسد المدعمة بعناصر من حزب الله تحت غارات جوية وقصف مدفعي كثيف.

وأوضح المكتب الإعلامي أن مقاتليه تمكنوا من تفجير مبنًى تسللت إليه عناصر كتائب الأسد على إثر المعارك الدائرة في المنطقة، ما أدى إلى مقتل كل مَن كان بداخله من بينهم عناصر من حزب الله.

هذا فيما تمكنت الفصائل المعارضة في ريف اللاذقية من تدمير دبابة “تي 72” متمركزة في برج الـ 45 بعد استهدافها بصاروخ مضاد للدروع.

وذكرت الفرقةُ الساحلية، والتي تضم “لواء العاديات في الساحل السوري، واللواء الأول في الجبهة الغربية الوسطى، ولواء العاصفة” على موقعها الرسمي أن مقاتليها استهدفوا مواقع قوات الأسد في البرج 45 في جبل التركمان بقذائف الهاون، ما أدى لاحتراق عدد من الخيام ووقوع إصابات متنوعة بين صفوفهم، كما تمكنوا من تدمير دبابة إثر استهدافها بصاروخ “تاو”، وذلك وسط اشتباكات على محاور ‫جبل التركمان بالرشاشات الثقيلة والمتوسطة.

كما أعلن جيش الإسلام قصفَ مواقع الأسد في مدينة ‏اللاذقية بعدة صواريخ “غراد”، لافتاً أن العملية مستمرة حتى يتوقف نظام الأسد عن جرائمه.

كما أفادت المصادر أن كتائب المعارضة دمرت رشاشًا لقوات الأسد وقتلت طاقمه، عقب استهدافها مبانيَ تتحصن فيها قوات الأسد بقذائف مدفع جهنم في حي العامرية بمدينة حلب.

كما أسر مقاتلو المعارضة جنديين من قوات الأسد خلال المعارك على جبهة حندرات شمال حلب، في حين انشق جندي عن قوات الأسد في جبهة العامرية بحلب.

وفي قرية حساجك بريف حلب الشمالي فجر تنظيم داعش “الدولة الإسلامية” فجر سيارة مفخخة بحاجز للثوار قُرب معمل قرة خوجه، وأشارت المصادر إلى أن التفجير أسفر عن مقتل اثنين، وجرح خمسة آخرين بينهم مدني واحدٌ.

ومن جهتها، شنت طائرات التحالف الدولي سلسلة غارات جوية على مناطق يُسيطر عليها تنظيم الدولة في ريف الحسكة، وأفاد نشطاء أن طائرات التحالف نفذت أكثر من 20 غارة جوية على مواقع لتنظيم الدولة في حقول الجبسة، بالقرب من مدينة الشدادي في ريف الحسكة الجنوبي، كما استهدفت طائرات التحالف مناطق أخرى في جنوب مدينة الحسكة، وسط أنباء عن سقوط ضحايا في صفوف المدنيين.

هذا فيما سمع دوي انفجارات عنيفة في الأطراف الجنوبية لمدينة الحسكة، ناجم عن قصف قوات الأسد لمناطق سيطرة تنظيم الدولة في بلدة تل البراك بالريف الجنوبي للمدينة.

وفي درعا أعلنت فرقة 18 آذار عن مقتل ضابط وثلاثة جنود إضافة إلى جرح ثلاثة آخرين في مدينة درعا المحطة، بعد أن استهدفت الفرقة ثكنة المساكن العسكرية بقذائف الهاون، ردا على استهداف المدنيين في مدينة درعا البلد.

مشاركة المقال !

اترك تعليق